الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    ما حكم رفع الأيدي في الدعاء؟ وما حكم الدعاء بعد الصلوات؟ ألشيخ:محمد بن صالح العثيمين

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 37

    ما حكم رفع الأيدي في الدعاء؟ وما حكم الدعاء بعد الصلوات؟ ألشيخ:محمد بن صالح العثيمين

    مُساهمة  أبو مصعب في السبت أكتوبر 16, 2010 4:27 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه أجمعين

    [size=25]السؤال:

    ما حكم رفع الأيدي في الدعاء؟ وما حكم الدعاء بعد الصلوات؟


    المفتي:ألشيخ

    محمد بن صالح العثيمين

    الإجابة:


    اعلم أن دعاء الله تعالى من عبادته؛

    لأن الله تعالى أمر به وجعله من عبادته في قوله:
    {]وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ
    إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ
    عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ/]}.


    وإذا كان الدعاء من العبادة فالعبادة تتوقف مشروعيتها

    على ورود الشرع بها في جنسها، ونوعها، وقدرها، وهيئتها،
    ووقتها، ومكانها، وسببها.


    ولا ريب أن الأصل في الدعاء مشروعية رفع اليدين فيه؛

    لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل رفع اليدين فيه من أسباب الإجابة،
    حيث قال فيما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    "إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً.]"
    الحديث،
    وفيه:
    "ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب،
    يا رب ومطعمه حرام،
    ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام،
    فأنى يستجاب لذلك".


    وفي حديث سلمان الذي رواه أحمد وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم

    قال:
    "إن الله حيي كريم يستحي
    إذا رفع العبد إليه يديه
    أن يردهما صفراً".


    لكن ما ورد فيه عدم الرفع كان السنة فيه عدم الرفع،

    والرفع فيه بدعة سواء ورد عدم الرفع فيه تصريحاً،
    أو استلزاماً.


    فمثال ما ورد فيه عدم الرفع تصريحاً:

    الدعاء حال خطبة الجمعة،
    ففي صحيح مسلم
    عن عمارة ابن رؤيبة أنه رأى بشر بن مروان
    على المنبر رافعاً يديه فقال
    : "قبح الله هاتين اليدين
    لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ما يزيد على أن يقول بيده هكذا"
    وأشار بإصبعه السبابة.


    ويستثنى من ذلك ما إذا دعا الخطيب باستسقاء

    فإنه يرفع يديه والمأمومون كذلك،
    لما رواه البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه
    في قصة الأعرابي الذي طلب من النبي صلى الله عليه وسلم
    وهو يخطب يوم الجمعة أن يستسقي قال:
    "فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه يدعو ورفع الناس أيديهم معه يدعون". وقد ترجم عليه البخاري:
    (باب:
    رفع الناس أيديهم مع الإمام في الاستسقاء).

    وعلى هذا يحمل حديث أنس بن مالك الذي رواه البخاري

    أيضاً عنه قال:
    "كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرفع يديه في شيء من دعائه
    إلا في الاستسقاء،
    وأنه يرفع حتى يرى بياض إبطيه"
    ، فيكون المراد به دعاءه في الخطبة،
    ولا يرد على هذا رفع يديه في الخطبة للاستصحاء لأن القصة واحدة.
    وقد أيد صاحب الفتح (ابن حجر) حمل حديث أنس
    على أن المراد بالنفي في حديث أنس نفي الصفة لا أصل الرفع
    كما في ص517 ج2 طبعة الخطيب.


    وأياً كان الأمر فإن حديث عمارة يدل على

    أنه لا ترفع الأيدي في خطبة الجمعة وإنما
    هي إشارة بالسبابة،
    وحديث أنس يدل على رفعها في الاستسقاء، والاستصحاء،
    فيؤخذ بحديث عمارة فيما عدا الاستسقاء، والاستصحاء،
    ليكون الخطيب عاملاً بالسنة في الرفع والإشارة بدون رفع.


    ومثال ما ورد فيه عدم الرفع استلزاماً:

    دعاء الاستفتاح في الصلاة، والدعاء بين السجدتين،
    والدعاء في التشهدين،
    فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضع يديه على فخذيه في الجلوس،
    ويضع يده اليمنى على اليسرى في القيام،
    ولازم ذلك أن لا يكون رافعاً لهما.


    وأما الدعاء أدبار الصلوات ورفع اليدين فيه فإن كان على وجه جماعي،

    بحيث يفعله الإمام ويؤمن عليه المأمومون،
    فهذا بدعة بلا شك.
    وإن كان على وجه انفرادي فما ورد به النص فهو سنة،
    مثل الاستغفار ثلاثاً فإن الاستغفار طلب المغفرة وهو دعاء ومثل قول:
    "اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك"
    عند من يرى أن ذلك بعد السلام،
    ومثل قول:
    "رب أجرني من النار سبع مرات"
    بعد المغرب والفجر إلى غير ذلك مما وردت به السنة.


    أما ما لم يرد في السنة تعيينه بعد السلام فالأفضل أن يدعو به قبل السلام،

    لقول النبي صلى الله عليه وسلم
    في حديث ابن مسعود رضي الله عنه حين ذكر التشهد:
    "ثم يتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو"
    (رواه البخاري)
    ، ولأنه في الصلاة يناجي ربه فينبغي أن يكون دعاؤه قبل أن ينصرف.
    وإن دعا بعد السلام فلا حرج،
    لكن لا ينبغي أن يتخذ ذلك سنة راتبة فيلحقه بالوارد لما سبق
    في أول الجواب من أن العبادات تتوقف على الوارد عن الشارع في جنسها، ونوعها، وقدرها،
    وهيئتها، ووقتها، ومكانها،
    وسببها.


    والله الموفق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

    ومن اتبعه في هديه.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين

    - المجلد الثالث عشر.

    موقع جمعية الدعوة الى القرآن و السنة




    [/size]


    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 26, 2017 1:39 pm