الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    ما حكم قول "صدق الله العظيم " في نهاية قراءة القرآن الكريم ؟

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 37

    ما حكم قول "صدق الله العظيم " في نهاية قراءة القرآن الكريم ؟

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 17, 2010 3:46 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه أجمعين




    سؤال :


    إنني كثيرا ما أسمع من يقول : إن ( صدق الله العظيم )
    عند الانتهاء من قراءة القرآن بدعة , وقال بعض الناس :
    إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى :
    { قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا }
    (1)

    وكذلك قال لي بعض المثقفين :
    إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يوقف القارئ قال له :
    حسبك , ولا يقول : صدق الله العظيم ,
    وسؤالي هو هل قول :
    صدق الله العظيم جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم
    أرجو أن تتفضلوا بالتفصيل في هذا ؟




    [size=25]جواب :





    اعتياد الكثير من الناس أن يقولوا :

    صدق الله العظيم عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم وهذا لا أصل له ,
    ولا ينبغي اعتياده بل هو على القاعدة الشرعية
    من قبيل البدع إذا اعتقد قائله أنه سنة فينبغى ترك ذلك ,
    وأن لا يعتاده لعدم الدليل , وأما قوله تعالى :
    { قُلْ صَدَقَ اللَّهُ }
    (2)
    فليس في هذا الشأن ,
    وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة
    من التوراة وغيرها ,
    وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن ,
    ولكن ليس هذا دليلا على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن
    أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة ;
    لأن ذلك ليس ثابتا ولا معروفا عن النبي صلى الله عليه وسلم
    ولا عن صحابته رضوان الله عليهم .


    « ولما قرأ ابن مسعود على النبي صلى الله عليه وسلم
    أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى(3)
    : قال له النبي صلى الله عليه وسلم :
    حسبك قال ابن مسعود :
    فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان عليه الصلاة والسلام » (4)
    ، أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة المذكور في الآية ،
    وهي قوله سبحانه :
    { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ } (5)



    أي يا محمد على هؤلاء شهيدا ,

    أي على أمته عليه الصلاة والسلام ,
    ولم ينقل أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي :
    حسبك , والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ :
    صدق الله العظيم ليس له أصل في الشرع المطهر ,
    أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به .


    (1) سورة آل عمران الآية 95
    (2) سورة آل عمران الآية 95
    (3) سورة النساء الآية 41 (2)
    { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا }



    (4) صحيح البخاري فضائل القرآن

    (4763),صحيح مسلم صلاة المسافرين وقصرها (800),
    سنن الترمذي تفسير القرآن (3024),
    سنن أبو داود العلم (3668),
    سنن ابن ماجه الزهد (4194),
    مسند أحمد بن حنبل (1/433).
    (5) سورة النساء الآية 41



    من فتاوى ابن باز رحمه الله تعالى


    [/size]


    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 9:17 am