الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    حديث : " أحبب حبيك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما..الشيخ ابي اسحاق الحويني

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 37

    حديث : " أحبب حبيك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما..الشيخ ابي اسحاق الحويني

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 17, 2010 4:26 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسم الفتوى : حديث : " أحبب حبيك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما
    اسم المفتي: فضيلة الشيخ ابي اسحاق الحويني

    السؤال كامل : يسأل القارئ / م أ ع كفر الدوار بحيرة عن صحة حديث : " أحبب حبيك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هوناً ما ، عسى أن يكون حبيبك يوماً ما .

    ..

    قلت : هذا حديث صحيحٌ موقوفٌ




    أخرجه ابن عدى فى " الكامل " ( 2/711-712 )
    والخطيب فى " تاريخه " ( 11/427 )

    وعنه ابن الجوزى فى " الواهيات " ( 2/248 )

    من طريق الحسن بن دينار

    عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة مرفوعاً ..

    فذكره
    وهذا سند ضعيف جداً وآفته الحسن بن دينار
    فإنه واه لكنه لم يتفرد به
    فتابعه أيوب السختيانى
    فرواه عن محمد بن سيرين
    عن أبى هريرة – قال : أراه رفعه – ثم ذكر الحديث .

    أخرجه الترمذى ( 1997 )
    والبزار فى " مسنده " ( ج3/ق 267/1 )
    وابن حبان فى " المجروحين " ( 1/351 )
    وابن عدىّ فى " الكامل " ( 2/712 )
    وأبو الشيخ فى " الأمثال " ( رقم 114 )
    والبيهقى فى " الشعب " ( ج11/رقم 6171 )
    من طريق سويد بن عمرو ، عن حماد ابن سلمة
    عن أيوب السختيانى به .


    قال الترمذى :
    " هذا حديث غريب لا نعرفه بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه " .
    قال المناوى فى " فيض القدير " ( 1/177 ) :
    " وقد استدرك الحافظ العراقى على الترمذى
    دعواه غرابته وضعفه فقال :
    قلت رجاله رجال مسلم لكن الرواى تردد فى رفعه " .


    · قُلتُ :
    استغراب الترمذى إنما هو فى رفعه وقد صحح وقفه
    على أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه
    ووافقه على هذا الحكم جماعة من الحفاظ منهم ابن حبان
    والدارقطنى فى " العلل " ( ج3/ق 27/2 )
    والبزار ، وابن عدى ، والبيهقى ، وغيرهم .


    واعلم أن للحديث المرفوع شواهد عن بعض الصحابة
    لكنها شديدة الضعف
    فلا يعول على شىء منها .

    والله أعلم .


    أما أثر علىّ بن أبى طالب الموقوف عليه
    فأخرجه البخارى فى " الأدب المفرد " ( 1321 )
    وابن أبى شيبة فى " المصنف " ( 14/102 )
    ومسدد فى " مسنده " – كما فى " المطالب العالية "
    (3/9) للحافظ – والبيهقى فى " الشعب " ( 6168 – 6170 )
    بسند حسن .


    وأخرج عبد الرزاق فى " المصنف " ( ج11/ رقم 20269 ) عن معمر
    والبخار فى " الأدب المفرد " ( 1322)
    عن محمد بن جعفر كلاهما عن زيد بن أسلم
    عم أبيه ، قال : قال لى عمر بن الخطاب :
    يا أسلم لا يكن حبك كلفاً ، ولا يكن بغضك تلفاً .
    قلت : وكيف ذلك ؟ قال :
    إذا أحببت فلا تكلف كما يكلف الصبى بالشىء يحبه
    ، وإذا أبغضت فلا تبغض بغضاً تحب أن يتلف صاحبك ويهلك







    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 26, 2017 1:40 pm