الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    هل تقسم ديته على أمه وإخوته الأشقاء وأخيه لأمه وأخته المتوفاة بعده؟

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 37

    هل تقسم ديته على أمه وإخوته الأشقاء وأخيه لأمه وأخته المتوفاة بعده؟

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 17, 2010 4:31 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه أجمعين

    السؤال:
    مات أخي وسلمت الدولة الدية إلى أمنا
    لأن الأب متوفى ونحن إخوة وأخوات أشقاء ولنا أخت توفيت بعد الحادثة
    وتركت ابناً وبنتين ، ولنا أيضاً أخ لأم .

    الجواب :
    الحمد لله
    دية المقتول تدخل في تركته
    وتقسم على جميع ورثته من كان منهم حيا بعد موته.
    والأصل في ذلك : ما روى أبو داود (4564)
    عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنْ رَسُولُ اللَّهِ

    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    (قَضَى إِنَّ الْعَقْلَ [الدية]

    مِيرَاثٌ بَيْنَ وَرَثَةِ الْقَتِيلِ عَلَى قَرَابَتِهِمْ

    فَمَا فَضَلَ فَلِلْعَصَبَةِ)

    وحسنه الألباني في صحيح أبي داود .

    قال ابن قدامه رحمه الله :
    "ودية المقتول موزعة عنه ، كسائر أمواله"
    انتهى من "المغني" (9/184) .
    وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله :



    فأجاب :
    "هذه الدية تعتبر جزءا من التركة يقضى منها دينه الذي لله والذي لعباده ،
    وتنفذ منها وصاياه ، الثلث فأقل ، وهكذا دية العمد

    والباقي للورثة ، ولا أعلم في هذا خلافا بين أهل العلم ،
    والله ولي التوفيق "
    انتهى من "فتاوى الشيخ ابن باز" (20/ 219) .
    وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    هل لأولياء المقتول أن يعفوا والمقتول عليه دين؟

    فأجاب :
    "ليس لهم أن يعفوا
    وذلك لأن حق أولياء المقتول لا يَرِد إلا بعد الدين

    لقول الله تعالى في آية المواريث :

    (مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ)

    النساء/12،
    فليس لهم حق في إسقاط الدية

    لأن الدية تَرْكٌ في التركة ، ولهذا تضاف إليها

    فإذا قدرنا أنه قتل وعنده

    خمسون ألفاً والدية مائة ألف صار ماله مائة وخمسين ألفاً "
    انتهى
    من
    "لقاء الباب المفتوح" (122/ 23) .
    وعليه
    ؛ فهذه الدية تقسم على ورثة الميت ومنهم أخته

    التي كانت حية بعده ثم توفيت ، فيعطى نصيبها لورثتها .
    وتركة أخيك (الدية وغيرها) تقسم كما يلي :
    للأم السدس

    لقوله تعالى :
    ( فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ )
    النساء/11 .
    وللأخ لأم : السدس ؛ لقوله تعالى :
    ( وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ

    أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ )
    النساء/12 .
    قال ابن قدامة رحمه الله :

    " والمراد بهذه الآية الأخ والأخت من الأم

    بإجماع أهل العلم . وفي قراءة سعد بن أبي وقاص :

    " وله أخ أو أخت من أم "

    والكلالة في قول الجمهور :
    من ليس له ولد , ولا والد

    فشرط في توريثهم عدم الولد والوالد , والولد يشمل الذكر والأنثى ,
    والوالد يشمل الأب والجد " انتهى من "المغني" (6/ 163).
    والباقي للإخوة والأخوات تعصيبا

    للذكر مثل حظ الأنثيين .
    وتدخل فيهم الأخت المتوفاة كما سبق

    ويعطى نصيبها لورثتها .

    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب



    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 1:29 pm