الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    ما حكم قصيدة جمعت جميع اسامي سور القرآن ؟

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 38

    ما حكم قصيدة جمعت جميع اسامي سور القرآن ؟

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 17, 2010 8:03 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه أجمعين


    ما حكم هذه القصيدة
    حيث يدعي البعض ان فيها توسل وشرك؟

    قصيدة جمعت كل سور القرآن –
    بعضها بالاسم وبعضها ببداية السورة..

    [size=16]في كلّ فاتحة للقول معتبرة ** حق الثناء على المبعوث بالبقرَه
    في آل عمران قِدماً شاع مبعثه ** رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه
    قد مدّ للناس من نعماه مائدة ** عمّت فليست على الأنعام مقتصرَه
    أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ** إلا وأنفال ذاك الجود مبتدرَه
    به توسل إذ نادى بتوبته ** في البحر يونس والظلماء معتكرَه
    هود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ** ولن يروّع صوت الرعد من ذكَرَه
    مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ** بيت الإله وفي الحجر التمس أثرَهْ
    ذو أمّة كدَوِيّ النحل ذكرهم ** في كل قطر فسبحان الذي فطرَهْ
    بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه ** بشرى بن مريم في الإنجيل مشتهِرَهْ
    سمّاه طه وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكان الذي من أجله عمرَهْ
    قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ** من نور فرقانه لمّا جلا غرَرَهْ
    أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجزوا ** كالنمل إذ سمعت آذانهم سورَهْ
    وحسبه قصص للعنكبوت أتى ** إذ حاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ
    في الروم قد شاع قدما أمره وبه ** لقمان وفى للدرّ الذي نثرَهْ
    كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت ** سيوفه فأراهم ربّه عِبرَهْ
    سبـاهم فاطر الشبع العلا كرما ** لمّا بياسين بين الرسل قد شهرَهْ
    في الحرب قد صفت الأملاك تنصره ** فصاد جمع الأعادي هازما زُمَرََهْ
    لغافر الذنب في تفصيله سور ** قد فصّلت لمعان غير منحصرَهْ
    شوراهُ أن تهجر الدنيا فزُخرفُها ** مثل الدخان فيُغشي عين من نظرَهْ
    عزّت شريعته البيضاء حين أتى ** أحقافَ بدرٍ وجند الله قد حضرَهْ
    محمد جاءنا بالفتحُ متّصِلا ** وأصبحت حُجرات الدين منتصرهْ
    بقاف والذاريات اللهُ أقسم في ** أنّ الذي قاله حقٌّ كما ذكرهْ
    في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ** والأفق قد شقّ إجلالا له قمرهْ
    أسرى فنال من الرحمن واقعة ** في القرب ثبّت فيه ربه بصرهْ
    أراهُ أشياء لا يقوى الحديد لها ** وفي مجادلة الكفار قد نصرهْ
    في الحشر يوم امتحان الخلق يُقبل في ** صفٍّ من الرسل كلٌّ تابعٌ أثرهْ
    كفٌّ يسبّح لله الطعام بها ** فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشرهْ
    قد أبصرت عنده الدنيا تغابنها ** نالت طلاقا ولم يعرف لها نظرهْ
    تحريمه الحبّ للدنيا ورغبته ** عن زهرة الملك حقا عندما خبرهْ
    في نونَ قد حقت الأمداح فيه بما ** أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيرَهْ
    بجاهه" سأل" نوح في سفينته ** حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ
    وقالت الجن جاء الحق فاتبِعوا ** مزمّلا تابعا للحق لن يذرَهْ
    مدثرا شافعا يوم القيامة هل ** أتى نبيٌّ له هذا العلا ذخرَهْ
    في المرسلات من الكتب انجلى نبأ ** عن بعثه سائر الأحبار قد سطرَهْ
    ألطافه النازعات الضيم حسبك في ** يوم به عبس العاصي لمن ذعرَهْ
    إذ كورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت ** سماؤه ودّعت ويلٌ به الفجرَهْ
    وللسماء انشقاق والبروج خلت ** من طارق الشهب والأفلاك منتثرَهْ
    فسبح اسم الذي في الخلق شفّعه ** وهل أتاك حديث الحوض إذ نهّرَهْ
    كالفجر في البلد المحروس عزته ** والشمس من نوره الوضاح مختصرَهْ
    والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألمْ ** نشرح لك القول من أخباره العطرَهْ
    ولو دعا التين والزيتون لابتدروا ** إليه في الخير فاقرأ تستبن خبرَهْ
    في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ** في الفخر لم يكن الانسان قد قدرَهْ
    كم زلزلت بالجياد العاديات له ** أرض بقارعة التخويف منتشرَهْ
    له تكاثر آيات قد اشتهرت ** في كل عصر فويل للذي كفرَهْ
    ألم تر الشمس تصديقا له حبست ** على قريش وجاء الدّوح إذ أمرَهْ
    أرأيت أن إله العرش كرمه ** بكوثر مرسل في حوضه نهرَهْ
    والكافرون إذا جاء الورى طردوا ** عن حوضه فلقد تبّت يد الكفرَهْ
    إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِق ** للصبح أسمعت فيه الناس مفتخرَهْ
    ..........



    تنبيه : الجواب :

    لا يجوز نشر هذه القصيدة ؛ لأنها مُتضمّنة للكذب

    وللتوسّل بالنبي صلى الله عليه وسلم

    ولا يجوز التوسّل بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بِجاهِه

    وإنما يُتوسّل إلى الله بِمحبته

    لأن محبة النبي صلى الله عليه وسلم من أحب الأعمال إلى الله
    ويجوز التوسّل بالعمل الصالح .
    كما أنها مُتضمّنة للشرك بالله والغلو في شخص النبي

    صلى الله عليه وسلم .
    ونبينا صلى الله عليه وسلم

    نَهَى عن الغلو فيه ، فقال :
    لا تُطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم

    فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله .
    رواه البخاري .
    والإطراء هو المدح بما ليس فيه صلى الله عليه وسلم

    كأن يُضفى عليه شيء من صفات الله عز وجل .

    وليس صحيحا أن يونس عليه الصلاة والسلام
    توسل بِنبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    وإنما دعا الله عزّ وجلّ ووحّده ، فقال :

    لا إله إلاّ أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

    كما أخبر الله عن دعوت
    وأخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم .

    ومن الكذب أن يقال :
    (بجاهه" سأل" نوح في سفينته **

    حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ)
    فلم يسأل نوح ربّه بِجاه النبي صلى الله عليه وسلم

    ولا أمَر النبي صلى الله عليه وسلم أن يُسأل الله بِجاهه

    وحديث " إذا سألتم الله فاسألوه بِجاهِي

    فإن جاهي عند الله عريض

    " حديث موضوع مكذوب على رسول الله
    صلى الله عليه وسلم

    لا تجوز روايته ، ولا يَحِلّ تناقله إلا على سبيل التحذير منه .

    وسبق بيان ذلك بتفصيل أكثر هنا :
    ما حكم التوسل بجاه النبي ؟؟
    http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=1973

    كما أنه ليس صحيحا أن ذِكر النبي صلى الله عليه وسلم

    يُذهب ترويع صوت الرعد !

    ومن الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم قول القائل هنا :
    (بكهف رحماه قد لاذا الورى) !

    والصحيح أن ( طه ) و ( يس )
    ليست من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم

    كما نصّ على ذلك ابن القيم .

    وهل أمَر الله عزّ وجلّ بِبِناء الكعبة لأجل
    النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    لأنه قال :
    (.. وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكان الذي من أجله عمرَهْ)
    والذي أفهمه من هذا أن عَوْد الضمير في آخر البيت

    على النبي صلى الله عليه وسلم .
    فإن كان كذلك فهو كذب محض وافتراء على الله

    ورسوله صلى الله عليه وسلم .

    وقوله :
    (وحسبه قصص للعنكبوت أتى **
    إذ حاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ)
    هذا مبني على روايات ضعيفة

    ولم يثبت أن العنكبوت نَسَج على باب الغار
    حينما أوى إليه النبي صلى الله عليه وسلم

    بل الثابت في الصحيحين أن الله صَرَف عنه أبصار القوم .

    ولم تُحبس الشمس للنبي صلى الله عليه وسلم

    وما ورد في ذلك فهو غير صحيح

    حيث يقول صاحب القصيدة :
    (ألم تر الشمس تصديقا له حبست) .
    وقد قال عليه الصلاة والسلام :
    إن الشمس لم تُحْبَس على بَشَر
    إلاَّ ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس .
    رواه الإمام أحمد

    وصححه الحافظ ابن حجر

    وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط :
    إسناده صحيح على شرط البخاري .

    وفي رواية :
    ما حُبِسَت الشمس على بشر قط
    إلاَّ على يوشع بن نون ليالي سار إلى بيت المقدس .

    رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد

    ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق

    وصححه الألباني .

    والله أعلم .


    الشيخ عبد الرحمن السحيم



    [/size]


    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:28 pm