الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    ما حكم علم الديجافو ؟

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 37

    ما حكم علم الديجافو ؟

    مُساهمة  أبو مصعب في الأحد أكتوبر 17, 2010 12:59 pm



    [size=25]السؤال
    وجدت هذة المشاركة رداً على موضوع نزل بأحد المنتديات
    عن الغيب
    (هناك شئ يدعى الديجافو له علاقة بإدعاء البعض معرفة الغيب هو طبعا مش ادعاء تملك صفات اختص بها الخالق و لكن احساس يعتريهم من انهم يعرفون شيئا ما من قبيل الغيبيات و دى ظواهر رصدها العلماء و اعطوها اسم الديجافو Deja vecu و يرجعوا بعضها لاضطرابات فى عملية التذكر اما اكثر الآراء شططا فتقول انه تناسخ الارواح (يعنى لو عرفت شئ عن بشر عاشو فى الماضى مثلا) و لكن طبعا تناسخ الأرواح هذا ليس له اصل فى العقيدة الاسلامية)
    فما تعليقكم عليه
    وفقكم الله لما يحب و يرضى


    الجواب :



    [size=21]وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ووفّقَك الله لِمَا يُحِِب ويرضى .


    لا صِحّة له ، بل هو باطل . وهو مِن أعظم الافتراء على الله .

    ولا يعلم الغيب إلاّ الله .
    قال الله عَزّ وَجلّ :
    (قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ
    إِلاّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) .

    وقال عَزّ وَجلّ :
    (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26)
    إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا)

    وقال جل جلاله :
    ( وَيَقُولُونَ لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ
    فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ )

    وقال عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم :
    ( قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلاّ مَا شَاءَ اللَّهُ
    وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ
    إِنْ أَنَا إِلاّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)


    ولما قالت جارية :
    وفينا نبي يعلم ما في غد . قال النبي صلى الله عليه وسلم :
    لا تقولي هكذا وقولي ما كنت تقولين .
    رواه البخاري .

    وقالت عائشة
    : ثلاث مَن حَدّثَكَهُنّ فقد كَذَب :
    مَن حَدّثك أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه
    فَقد كَذب
    ثم قرأت :
    ( لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ )
    وقرأت :
    ( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ )
    ومَن حَدّثك أنه يعلم ما في غدٍ ، فقد كَذَب
    ثم قَرَأتْ :
    ( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا )
    ومَن حَدّثك أنه كَتَم ، فقد كَذَب ، ثم قرأت
    : ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ
    وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ)

    الآية . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية لمسلم قالت رضي الله عنها :
    ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفِرية - وذَكَرَتْ منهنّ -
    : ومن زعم أنه يخبر بما يكون في غد فقد أعظم على الله الفِرية
    والله يقول :
    ( قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاّ اللَّهُ ) .

    وأما الفِرَاسَة ، فهي مما يختصّ به أهل الإيمان بالله ، والصّدق مع الله .
    والفِراسَة بصيرة نافذة تكون في القلوب
    وهي نُور يقذفه الله في قلوب أوليائه
    كما قال تعالى :
    (إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ) .
    قال مُجاهِد : للمُتَفَرِّسِين .

    قال ابن القيم رحمه الله في فوائد غضّ البصر :
    أنه يورث صحة الفراسة فإنها من النور وثمراته
    وإذا استنار القلب صحّت الفراسة
    لأنه يصير بمنزلة المرآة المجلوّة تظهر فيها المعلومات كما هي
    والنظر بمنزلة التنفس فيها
    فإذا أطلق العبد نظرةً تنفّست نَفسُه الصعداء في مرآة قلبه فطمست نورها .
    كما قيل :
    مرآة قلبك لا تريك صلاحه = والنفس فيها دائما تتنفس

    وقال شجاع الكرماني : من عمر ظاهره باتباع السنة
    وباطنه بدوام المراقبة ، وغض بصره عن المحارم
    وكف نفسه عن الشهوات ، وأكل من الحلال لم تخطئ فراسته
    وكان شجاع لا تخطئ له فراسة .
    والله سبحانه وتعالى يجزى العبد على عمله بما هو مِن جِنسه
    فمن غضّ بَصَره عن الْمَحَارِم عَوّضه الله سبحانه وتعالى إطلاق نور بصيرته
    فلمّا حَبَس بَصَره لله أطلق الله نور بصيرته
    ومَن أطْلَق بَصَره في المحارم حَبَس الله عنه بصيرته .
    اهـ .


    والله تعالى أعلم

    المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
    عضو مركز الدعوة والإرشاد
    [/size]
    [size=16]
    [/size]
    [/size]


    ******************

    *********************************


    أبو مصعب

    حجام



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 1:30 pm