الصحيح

منتدى الصحيح ..لاينشر الا الصحيح..على منهج اهل السنة بأتباع سلفنا الصالح..ونردفيه على الشبهات وعلى اهل الضلال والفرق المختلفة


    أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة

    شاطر

    أبو مصعب
    رئيس المنتديات
    رئيس المنتديات

    عدد المساهمات : 506
    نقاط : 1234
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 38

    أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة

    مُساهمة  أبو مصعب في السبت أكتوبر 09, 2010 7:40 am

    أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة




    أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة





    ذات يومٍ طلب منه أبوه وأسرته أن يخرج معهم في نزهة
    لكنه اختفى فجأة فاضطروا إلى الخروج من دونه،

    وعندما عادوا في آخر النهار عاتبوه
    على تخلُّفه عن الذهاب معهم،

    فقال لهم وهو يشير إلى مجلد في يده:
    أنتم لم تستفيدوا شيئًا
    ولم تضيفوا إلى أنفسكم جديدًا،

    أمَّا أنا فقد حفظت في غيبتكم هذا المجلد.
    وكان ذكاؤه وما عرف به من قوة حافظته
    وسرعة إدراكه، مثار إعجاب أهل"دمشق" وانبهارهم
    بل إن صيته - برغم حداثة سنه-
    جاوز "دمشق" إلى ما حولهامن البلدان،

    فقد حدث ذات يومٍ أن قدم إلى "دمشق"أحد علماء
    "حلب"، فخرج لاستقباله علماء "دمشق" وأعيانها
    فقال لهم: سمعتفي البلاد بصبي سريع الحفظ
    وقد جئت قاصدًا، لعلي أراه.


    فدلوه على الكُتَّاب الذي يتردد إليه لحفظ القرآن
    فجلس الشيخ الحلبي قليلاً،

    حتى مر الصبي ومعه لوح كبير
    فناداه الشيخ. فأقبل عليه. فتناول الشيخ اللوح منه
    ثم قال له:

    اجلس يا ولدي، حتى أملي عليك شيئًا تكتبه
    فأملى عليه عددًا من الأحاديث، وقال له: اقرأ هذا.

    فراح الصبي ينظر إلى اللوح، ثمدفعه إلى الشيخ
    وقال: اسمعه علي .
    فأخذ يقرأ عليه تلك الأحاديث من ذاكرتهكما ألقاها عليه.
    فقال له : يا ولدي ، امسح هذا. ففعل.
    فأملى عليه عدةأحاديث أخرى
    ثم قال: اقرأ هذا، فنظر فيه، كما فعل أول مرة
    ثم أسمعهإياها كما فعل من قبل. فقام الشيخ
    وهو يقول:
    إن عاش هذا الصبي ليكوننله شأن عظيم.
    فإن هذا لم يُرَ مثله.

    هذا الصبي هو
    "أحمد بن تيمية"
    الذي تلقى العلم علىأعلام عصره
    ودرس مذهب الإمام "أحمد بن حنبل"
    فلم يكن أحد في مذهبه أنبهمنه
    كما درس أمهات كتب الحديث والسنة النبوية
    مثل: صحيح "البخاري"،وصحيح "مسلم" وغيرهما .
    وكان "ابن تيمية"
    يكثر من العبادة والطاعة،فلم يجعل شيئًَا
    يشغله عن عبادة الله- تعالى
    فكان في ليله متفردًا عنالناس كلهم
    خاليًا بربه عز وجل، ضارعًا مواظبًا على تلاوة القرآن العظيم،يكثر من الصلاة والذكر والدعاء والتهجد لله في الليل.
    وقد ألَّفَ "ابن تيمية" عددًا كبيرًا من الكتب،

    تزيد على الثلاثمائة مجلد
    فقد كانغزير العلم كثير التأليف والتصنيف
    يكتب في اليوم الواحد نحو أربع كراريس
    وقد كتب "الرسالة الحموية"، وهي تقع في نحو سبعين صفحة من القطع المتوسطفي جلسة بين الظهر والعصر، وكل هذه الكتب صنفها في السجن في مدة سبع
    سنين، ما عدا كتاب "الإيمان" الذى كتبه وهو بمصر.
    وكان "ابن تيمية" حريصًا على كلِّ أنواع البرِّ، فكان في كل أسبوع يعود المرضى،

    خصوصًا الذي بالبيمارستان ( المستشفي ).
    وعُرِفَ بِميله الشديد للزهد في الدنيا، وحبه للبذل
    يؤثر بما لديه سواءكان قليلاً أو كثيرًا
    لا يحتقر القليل فيمنعه ذلك من التصدق به، ولاالكثير فيصرفه الحرص عليه عن الجود به، كان يتصدق بما معه، حتى إذا لم يجدشيئا نزع بعض ثيابه فتصدق بها على الفقير.

    وعلى الرغم مما كان يعانيه من ضيق العيش، فإنه لم يكن يقبل لنفسه أي عطاءٍ من سلطان ولا أمير ، ولم يدَّخِر لنفسه دينارًا

    ولا درهمًا ولا متاعًا ولا طعامًا.
    واشْتُهِر"َابن تيمية" بالشجاعة والجرأة والإقدام، فكان إذا خرج معالمسلمين في جهاد فإنه يكون في طليعة المقاتلين في مقدمة الصفوف، يشجعهمويبث فيهم الحمية والحماس، وقد شارك في فتح "عكا"، وأظهر من الشجاعة مايدل على قوة إيمانه، وحبه للجهاد.

    وحينما أسر "قازان" ـ أحد ملوك التتارـ
    عددًا منالمسلمين، ذهب إليه "ابن تيمية" وقابله
    وأنكر عليه ذلك، وطالبه بإطلاقأسرى المسلمين
    ففعل.
    وقد عاش "ابن تيمية" حياة شاقة عصيبة
    فقد تكالبت عليه الشدائد والمحنوأنواع الابتلاءات
    فما كان ينتهي من محنة إلا ويدخل في أخرى
    ولايخرج منسجن إلا ليوضع في آخر.
    وفي آخر حياته دبر له البعض حيلة
    بسبب فتواه في مسألة منع السفر إلىقبور الأنبياء والصالحين
    فأشاعوا بين العامة أنه ينتقص من قدر الأنبياء
    وأفتى قضاة "مصر" الأربعة بحبسه، فحبس بقلعة
    "دمشق".

    وقد فتح الله عليه في هذه القلعة من معاني القرآن
    ومن أصول العلم بأشياء، كان كثير من العلماء يتمنونها.
    وكان في حبسه في القلعة يقول:
    "لو بذلت ( أُعطيت ) ملء هذه القلعة ذهبًا
    ما عدل عندي شكر هذه النعمة".
    وحينما يُذكر من تسببوا في إيذائه وسجنه يقول:
    "ما جزيتهم على ما تسببوا إلي فيه منالخير".
    وظلَّ
    "ابن تيمية"
    محبوسًا في تلك القلعة نحو عامين، إلى أن توفي سنة(728هـ) بها، وعندما أحضرت الجنازة إلى الجامع، احتاط بها الجند يحفظونهامن الناس من شدة الزحام،
    وقد تزايد اجتماع الناس حتى ضاقت بهم الأزقةوالأسواق.. رحم الله "ابن تيمية".





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 11:02 am